منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    الفشل الدراسي أم المراهقة

    شاطر
    avatar
    M.Qahtan
    super 2

    عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 02/08/2009
    العمر : 45
    الموقع : www.qahtan.ucoz.com

    الفشل الدراسي أم المراهقة

    مُساهمة من طرف M.Qahtan في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 4:26 am

    الفشل الدراسي...اكتشفوا المشكلة لتجدوا الحلّ!


    إذا كان النجاح الدراسي يعتمد على الوقت الذي يمضيه الطلاب في الحصص الدراسية، فلا شك في أنّ عدداً كبيراً من المراهقين سيرسبون! لكنّ نسبة النتائج المتواضعة، أو المتوسطة، أو حتى السيئة، ليست قليلة. ما هي أسباب الفشل الدراسي الذي يواجهه أولادنا؟

    تتوافق بداية المراهقة مع الدخول في مرحلة دراسية جديدة. ففي الوقت الذي يبلغ فيه الشاب سن البلوغ، يتحوّل عالمه كلّه بشكل جذري. تساهم هذه التغيرات كلّها في تحويل بداية المرحلة التكميلية إلى فترة انتقالية تشير إلى نهاية الطفولة. لكن المراهق لا يتقبّلها دائماً بحماسة كبيرة.

    وفقاً لخبراء التربية تشكّل المدرسة الجزء الأكبر من حياة المراهق، وهي بمثابة شبكة علاقاته الاجتماعية. كذلك تشكّل بالنسبة إليه الامتحان النهائي، أي شهادة الثانوية العامّة، الذي يتيح له الانخراط في معترك الحياة. في الواقع، يدرك المراهق أنّ هذه السنوات الدراسية، في المرحلة التكميلية والثانوية، هي التي تحدد مستقبله، لكنه لا يعيش هذه التجربة بحماسة كبيرة، بل يقنع نفسه بأن الجميع يمرّون بهذه المرحلة. بالتالي، تولّد المدرسة لدى الكثيرين نقصاً في التحفيز. لكن يرى بعض المدرّسين أنّ هذا النقص قد يعود لأسباب أخرى. لا يخطّط عدد كبير من الشباب لأيّ مشاريع مهنيّة محددة، فلا يعرفون ما يريدون فعله، ويتساءلون بالتالي عن معنى وجودهم في المدرسة. يفتقر هؤلاء الشباب إلى الحوافز! يروي أحد مهندسي الكمبيوتر اللامعين اليوم، مع أنه لم يحبّ المدرسة يوماً، أنّ بعض المراهقين يشعر برغبة في التحرك وفي اختبار العالم، ويخضع لعوامل نفسية وعاطفية بسبب تبدّل صورته والتغيرات الجسدية التي يعيشها. بالنسبة الى هذا المهندس، كان الذهاب إلى المدرسة بمثابة سخرة يومية لأنه لم يكن يجد في ذلك الوقت أي نفع من الدروس التي كان يتلقّاها: «كنتُ أحرص على عدم تفويت حصص الرياضة. أما باقي الدروس، فكانت مملّة جداً ولم أشعر بأي تحفيز لحضورها». بدأ هذا الشاب العمل حين كان في الصف الأخير، فأدرك حينها أنه يحتاج إلى شهادته الثانوية لممارسة أي مهنة من اختياره: «قبل أشهر من بداية الامتحانات، بدأتُ أدرس لسبب وحيد، وهو أنني لم أشأ أن أُرفض في الجامعة التي أردتُ ارتيادها». نتيجةً لذلك، أنهى المرحلة الثانوية في الوقت الذي كان عليه إرسال أوراق الانتساب إلى الجامعة: «سألتُ نفسي عن المجال الذي أحبّه وعن الأمور التي أجيدها، ففرض الجواب نفسه عليّ». لكنّه ما كان ليتمكّن من اتّخاذ هذا القرار سابقاً لأنه لم يكن ناضجاً بما يكفي. يرى هذا الشاب اليوم أنّ الطلب من مراهقين صغار اختيار المجال الذي سيدرسونه قبل السنة الدراسية الأخيرة أمر سخيف: «كيف يمكن أن يقرر فتىً في الخامسة عشرة أو السادسة عشرة ما يريد فعله في حياته؟ والأسوء من ذلك هو أنه إذا أخذ خياراً خاطئاً، قد يُغلَق بعض الأبواب أمامه».

    الطريق نحو الاستقلاليّة

    إذا كان غياب الحوافز من أسباب فشل البعض في المدرسة، يرى الخبراء أن العلاقات التي يعيشها المراهق تؤثر أيضاً في هذا المجال. في حال الرسوب، من الضروري التحقق من انعكاسات العلاقات القائمة في حياة الطالب، تحديداً على مستوى الاستقلالية ونوع العلاقة التي يقيمها الكبار مع المراهق المعنيّ بالموضوع.

    في الواقع، يمرّ المراهق في مرحلة تقوده نحو الاستقلالية التي تتحقق على مراحل عدة. يكون المرء بدايةً في مرحلة الاتّكالية التي تميّز حالة الطفل الصغير. بعد ذلك، يمرّ بمرحلة التكيف القسري التي يدرس خلالها المراهق في المدرسة لإرضاء أهله أو مدرّسه أو أيّ مرجع آخر من الراشدين. ثم يدخل المراهق في فترة رفض الاتكالية على الآخر، أي مرحلة التمرد التي يرفض فيها كلّ ما يقوله له الآخرون. إذا كان الأهل من النوع الذي يبالغ في إحاطة ابنه، تكون هذه المراحل عنيفة جداً لأن الابن يحتاج إلى خلق مسافة بينه وبين عالم الأهل لبناء شخصيته بنفسه. قد يكون رفض الدرس أحد مؤشرات هذه الحاجة إلى بناء الذات. ثم تأتي مرحلة الاستقلالية التي يدرك فيها المراهق ألا ضرورة للاعتراض دائماً وأنه ليس خاضعاً لإرادة أحد. في هذه الحالة، ينظّم المراهق حياته بنفسه وقد يتّخذ قراراً من دون الرجوع إلى أهله. أخيراً، تحلّ المرحلة الأخيرة أي الاستقلالية الاختيارية: قد يختار المراهق اللجوء إلى مساعدة الآخرين أو الحفاظ على استقلالية قراراته بحسب المواقف التي يواجهها.

    يرى الخبراء ضرورة أن يبتعد الأهل قليلاً عن أبنائهم خلال هذه المراحل. فإذا كان المراهق يمرّ بمرحلة الاستقلالية فيما يمارس عليه الأهل ضغوطاً كبيرة للنجاح في المدرسة، قد يختار استراتيجية الفشل لمجرد معاندتهم. لنأخذ مثلاً عن أب يعمل مهندساً وابنه تلميذ لامع في الرياضيات: إذا أراد الأب أن يصبح ابنه مهندساً مثله في حين يحتاج الابن إلى الابتعاد عن هذا النموذج العائلي لبناء شخصيته، من المؤكد أنّ المراهق سيصبح «غبياً» في الرياضيات. بغض النظر عن السن، قد ينجم الفشل الدراسي عن مشاكل في العلاقات، لا سيّما خلال المراهقة، لأنّ نظام العلاقات يعكس في آن عالم الإحاطة العاطفية الذي توفره الأم والقانون الذي يفرضه الأب.

    صحيح أنّ غياب الحوافز والمصاعب في العلاقات هو من الأسباب المحتملة للنتائج المتوسطة أو السيئة في المدرسة، لكنّ ذلك لا يمنع وجود مشاكل في استيعاب المراهق أو أصدقاء لهم تأثير سيئ عليه أو شعوره بالكآبة. في الواقع، تتعدد الأسباب المؤدية إلى الفشل الدراسي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 2:12 am