منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    الوحدة اليمنية.. في كتابات الرحّالة والمستشرقين

    شاطر

    abdualmlekhezbr
    super 2

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 02/08/2009

    الوحدة اليمنية.. في كتابات الرحّالة والمستشرقين

    مُساهمة من طرف abdualmlekhezbr في الإثنين أغسطس 10, 2009 5:39 pm

    التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


    اسم المستخدم حفظ البيانات؟
    كلمة المرور






    القبائل اليمنيه > المجالس الساخنه > المجلس السياسي
    الوحدة اليمنية.. في كتابات الرحّالة والمستشرقين الأحد 24 مايو 2009




    الوحدة اليمنية.. في كتابات الرحّالة والمستشرقين






    الوحدة اليمنية.. في كتابات الرحّالة والمستشرقين

    --------------------------------------------------------------------------------


    السياسية نت >>
    الوحدة اليمنية.. في كتابات الرحّالة والمستشرقين الأحد 24 مايو 2009


    صنعاء (سبأ) ـ حمزة الحضرمي:
    لم يتناول الرحّالة والمستشرقون اليمن عبر التاريخ في كتاباتهم إلا يمنا واحدا، وهذا بحد ذاته توكيدا واضحا لحقيقة ثابتة على الأرض وراسخة بين سطور التاريخ أن اليمن واحد سواء في كتابات أهله أم في كتابات الرحّالة والمستشرقين.
    في هذا التقرير نحاول تسليط الضوء على كيفية تعامل المستشرقين والرحّالة مع اليمن في كتاباتهم.


    رحلة شاملة
    الدكتور عبد العزيز المقالح، يقول: "عند ما نقرأ ما كتبه الرحّالة والمستشرقون الذين زاروا بلادنا أثناء مرحلة التشطير، ندرك أنهم كانوا يحرصون على أن تكون رحلتهم شاملة لليمن الواحد وألا تكتفي بزيارة شطر عن آخر، حتى تكون الصورة بالنسبة لهم وللقارئ، الذي سيقرأ رحلتهم، كاملة غير منقوصة ولا متشظّية".
    ويضيف المقالح: "هذا ما يؤكد وحدة اليمن إسماً وشعباً وتاريخياً، وكم كان حزن بعض الرحّالة الذين كانت تتاح لهم فرصة زيارة شطر من اليمن دون أن يتمكنوا من زيارة الشطر الآخر؛ فكانون يعودون بحسرة بالغة، حيث لا تكتمل معرفتهم باليمن الواحد الذي لا تشكّل جغرافيته وحدها بتضاريسها المتشابهة ومناخاته المتعددة الصورة الواحدة، وإنما وقبائله وعاداته وتقاليده، فهو البلد الواحد الذي تكوّن عبر التاريخ في هذه الصورة وصار اسمه منذ فجر التاريخ (اليمن)".


    * مراجعة عميقة
    ويؤكد وكيل وزارة الثقافة لقطاع المصنفات والملكية الفكرية، هشام بن علي، أن المستشرقين نظروا إلى اليمن الواحد وتتبعوا آثار حضارة اليمن ونقوشها دون الاعتبار لواقع التجزئة الذي كانوا يتعاملون في ظله.
    وقال: "إن كتابات المستشرقين عن اليمن تحددت في إطار عام تمثّل في العربية الجنوبية أو العربية السعيدة، كما اسماها اليونانيون في وقت لاحق، وأن البحث كان يتمثل في جنوب الجزيرة العربية، ويشمل اليمن كلها وامتداداتها نحو الشمال والشرق، وهي تقريباً الامتدادات التاريخية لحضارات اليمن
    القديمة".
    وأضاف "نلاحظ أن عدن كانت مدخلاً ضرورياً لعبورهم إلى اليمن كلها، منذ المرحلة الأولى التي عرفت برحلة نيبور، وحتى الرحلات الأخيرة في النصف الأول من القرن العشرين".
    ولفت هشام إلى اهتمام المستشرقين في دراساتهم لليمن، بالدراسات الآثارية والتاريخية والنقوش، وتتبعهم مواقعها في كل مناطق اليمن بصرف النظر عن النظامين الشطرين، اللذين كانا قائمين في القرنين الماضيين. منوهاً إلى أن البحث الأثري في بدايته كان يتركز في صحراء "صيدا" عند أطراف الربع الخالي، والتي تمتد بين حضرموت وشبوة ومارب والجوف، فضلاًَ عن مجال دراسة اللغة اليمنية القديمة في النقوش الأثرية لكثير من المستشرقين الألمان والفرنسيين والانجليز والإيطاليين، والتي ركّزت في دراستها على أساس حضارة اليمن كلها.


    ونوه إلى ما تكشفه مذكرات بعض المستشرقين وكيف تنقّلوا في هذه المواقع، في رحلات أقرب إلى المغامرات في المجهول، ومنها -على سبيل المثال- الباحث الآثاري الأميركي وندر فيليبس، الذي جاء إلى اليمن في النصف الأول من القرن العشرين وجمع كثيراً من الآثار والنقوش، نقل كثيراً منها إلى موطنه، وقد تحدث في كتابه "كنوز ملكة سبأ" عن رحلاته في هذه المواقع التاريخية.
    وبحسب بن علي، فإنه وفي كتاب "اكتشاف جزيرة العرب" للباحثة الآثارية الفرنسية جاكلين بيرين، وهي من روّاد العمل الآثاري في اليمن، تذكر الباحثة عملها في اليمن لاكتشاف آثارها ونقوشها، ونلاحظ من عنوان الكتاب أنها تعمل في إطار الجزيرة العربية كلها، وتركز اهتمامها على اليمن.
    وأشار إلى الندوات الفكرية العالمية التي انعقدت في بيت الشاعر رامبو بعدن، وشارك فيها عدد من المفكرين والشعراء والمستشرقين، منذ عام 1990 قبل الوحدة بأشهر، وتكررت في الأعوام الخمسة التالية، وكانت الوحدة اليمنية محوراً أساسياً في تلك الندوات والتي ناقشت قضايا الشعر والحضارة والشرق والغرب.
    وتابع "كذلك كان ملتقى الشعر العربي الألماني مناسبة عالمية لحوارات فكرية حول الشعر والديمقراطية والوحدة، وملتقى حوار الثقافات الذي شارك فيه الكاتب الألماني غونتر غراس وعدد كبير من الأدباء والمفكرين من مناطق مختلفة في العالم".
    مؤكداً أن هذه المؤتمرات والندوات العالمية كانت فيها الوحدة اليمنية هي المحور المسيطر ليس على الجلسات الرسمية وحسب، وإنما على مستوى النقاشات التي تٌُجرى على هامش المؤتمرات، فقد كانت تجربة الوحدة اليمنية ونجاحها غالبة على المناقشات، وكانت مادة لكثير من الكتابات اللاحقة، بعد العودة من اليمن.
    و قال: "أقترح القيام بجمع ما كتب عن اليمن والوحدة وترجمتها وجمعها في كتاب واحد، وجمع الدراسات الإستشراقية عن اليمن، وكذلك جمع كتابات الإداريين الإنجليز عن عدن واليمن في مرحلة الاستعمار، وهذا اتجاه سائد في عالم اليوم، لاسيما في البلدان التي تعرضت للاستعمار مثل الهند وغيرها، حيث ظهرت الدراسات الكريوفيالية التي تعيد قراءة الكتابات الاستعمارية في إطار ما سمي بـ تصفية استعمار العقل".
    أما مدير مكتب الثقافة بأمانة العاصمة، كمال البرتاني، فيقول: "تطرق المستشرقون والرحّالة في نهاية القرن التاسع عشر، وعلى مدى القرن العشرين، إلى الوحدة بصورة غير مباشرة، وذلك من خلال تناولهم الأوضاع الاقتصادية في اليمن، وأي حديث عن الوضع الاقتصادي في أي إقليم يطرح مسألة التكامل والتعاون الاقتصادي، خاصة وأن اليمن يتنوع إنتاجه الزراعي بتنوع جغرافيته ومناخه المتعدد، فهو يزرع نباتات لا تُزرع إلا على حوض البحر المتوسط، والمناطق السحراوية والاستوائية والحارة".
    مشيراً إلى أن الرحالة أمثال عبد العزيز الثعالبي، زيه مؤيد العظم، وأمين الريحاني يؤكدون في كتاباتهم على ضرورة الوحدة اليمنية؛ باعتبارها قوة للعرب.
    ولفت إلى أن أكثر الرحالة العرب الذين تطرقوا إلى مسألة الوحدة اليمنية الأديب والفيلسوف اللبناني أمين الريحاني، الذي زار اليمن قادماً من الولايات المتحدة الأميركية ودخل عدن في عشرينيات القرن الماضي، والذي يروي معاناته حينما طلب من السلطات البريطانية السماح له بدخوله الأراضي اليمنية، والتي رفضت في بداية الأمر بحجة خوفهم عليه؛ كونه يحمل الجنسية الأميركية، وكان مصدر هذا الخوف أنه سيدخل بلداً مجزءاً ومقسماً ومشتتاً ومتخلفاً، ولا مأمن لرجل قادم من العالم المتحضر فيه.


    ** اعتبارات
    الباحث والأديب زيد الفقيه، هو الآخر يؤكد تناول المستشرقين في أبحاثهم ودراساتهم الأثرية لكثير من المناطق اليمنية في منتصف القرن العشرين دون أي اعتبارات لأي تقسيمات عرفها اليمن آنذاك.
    المستشرق البريطاني، روبرت سرجنت، تحدث عن الملامح البشرية في اليمن والتداخل بين المناطق اليمنية بصورة عامة شملت مختلف محافظات الجمهورية، ولم يفرّق بين اليمنيين في حديثه، حسب زيد الفقيه.
    فيما المستشرق البريطاني أندرسون بالكويل تحدث عن الموسيقى اليمنية، وبالتحديد عن آلات العزف الوترية في منطقة الساحل اليمني وتشابه العزف والرقص والحركات الراقصة، والذي يقول، أيضا، إن رجال القبائل يعزفون الآلات الوترية لكنهم يترفعون عن التطبيل. فيما المستشرق الفرنسي بننيفال يتحدث عن العادات والتقاليد في اليمن وتشابهها بين مختلف المُدن اليمنية الشرقية والجنوبية والشمالية، وخاصة المناطق الساحلية في اليمن بشكل عام. وكذا المستشرق، آنفريد هيهماير، يتحدث عن تشابه أنظمة الري بمدينة زبيد ومدينة يافع وجانب من شبوة من خلال الأبحاث الأثرية في المدينتين.


    تم نقله ليعرف من لا يعرف تاريخ وطنه اليمن الكبير والحبيب.













    « الموضوع السابق | الموضوع التالي »

    أدوات الموضوع

    طرق مشاهدة الموضوع
    العرض العادي
    الانتقال إلى العرض المتطور
    الانتقال إلى العرض الشجري

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع كتابة مواضيع
    لا تستطيع كتابة ردود
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    --------------------------------------------------------------------------------

    أكواد المنتدى متاحة
    الابتسامات متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة





    الساعة الآن 08:31 PM.




    -- QYEMEN-2 -- QYEMEN-3 -- Arabic -- English - الاتصال بنا - القبائل اليمنيه -الأرشيف - الأعلى

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 2:12 am