منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    الاختبارات والتقويم الفعال

    شاطر

    صابرين عبدالحق الشوافي

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 11/02/2012

    الاختبارات والتقويم الفعال

    مُساهمة من طرف صابرين عبدالحق الشوافي في الأحد فبراير 12, 2012 1:52 pm

    الاختبارات والتقويم الفعال
    الاختبارات هي عملية منظمة، يقوم بها معلم أو مجموعة من المعلمين، تحت إشراف جهة رسمية هي المعلمون، تحت إشراف جهة رسمية هي المدرسة.ويمكن أن تجرى أو تنفذ لمرة واحدة أو لمرات عديدة وفي أوقات مختلفة، حسب وضع الطلاب الذين سيؤدونها وعمرهم ومستواهم.
    والاختبارات عملية تقيس تقدم الطالب في ناحية من نواحي التحصيل الدراسي مثلاً، أو تقيس الذكاء أو الاتجاهات أو الميول عند طالب أو مجموعة من الطلاب، بواسطة مجموعة من الأسئلة أو المشكلات أو التمرينات، وتظهر نتائجها بعد أن تتم على شكل درجات أو تقديرات توضع مسبقًا من قبل المشرفين عليها.
    أهداف الاختبارات:
    إن أهم أهداف الاختبارات يمكن إجمالها فيما يلي:
    أ – الدافعية: وتعني أن الاختبارات تنمي لدى الطلاب، روح الجد والمذاكرة، والاجتهاد والمثابرة، والرغبة في تصحيح الأخطاء، كما أنها تتيح الفرصة لهم لممارسة التعبير عن آرائهم بوضوح وطلاقة وسرعة، وتجبرهم في الوقت ذاته على تنظيم أفكارهم وتنمية قدراتهم على التركيز.
    ب – تهدف إلى تحسين التعليم والتعلم، بكونها تجعلنا على دراية بمستويات الطلاب، ومدى نجاح أو فشل المعلم، والمنهج، وطرق التدريس وخلافه.
    ج – يمكن أن تكون نتائجها أساسًا للقرارات الإدارية المختلفة، والمرتبطة بالعملية التربوية والتعليمية بشكل عام.
    د – يمكن أن تعطينا بعض المؤشرات عن المستقبل التعليمي لكثير من الطلاب.
    هـ - بواسطتها تمنح الشهادات.
    أنواع الاختبارات:
    يمكن حصر أنواع الاختبارات المستخدمة في تقويم التحصيل وقياسه فيما يلي:
    أ – الاختبارات المقالية. Essay Questions
    ب – الاختبارات الشفوية.
    ج – اختبارات اختيار بين متعدد
    أ- الاختبارات المقالية: Essay Questions
    الاختبارات المقالية:
    هي الاختبارات التي يطلب من الطالب التعبير بلغته الخاصة عن موضوع معين.
    هي الاختبارات التي تتطلب إجابة مطولة.كتابة مقال أو موضوع يحدد حجمه بحجم المطلوب من السؤال وتسمى اختبارات تقليدية أو إنشائية أو الاختبارات ذات الإجابة الحرة.
    يشترط في هذا النوع من الأسئلة ما يلي:
    أن تكون الأسئلة شاملة للمادة جميعها ما أمكن.
    وضع إجابات نموذجية يتم التصحيح على أساسها.
    وضع نقاط رئيسة للأسئلة تحدد مسار إجابة الطالب.
    أن تكون الأسئلة واضحة والتحديد واضحًا.
    من مزايا الاختبارات المقالية:
    سهولة إعدادها مقارنة بالأسئلة الموضوعية.
    تعطي للتلميذ الحرية في الإجابة بدرجة أكبر من الأسئلة الموضوعية.
    غالبًا ما يطلب في هذه الإجابة الرأي الشخصي مما يزيد من ثقة التلميذ بنفسه.
    تعطي مدى أوسع للإجابة وحريتها.
    تؤدي إلى ثراء المعرفة نظرًا لتنوع الإجابات.
    تكشف عن قدرة التلميذ على التخطيط للإجابة وتنظيم الأفكار وربطها.
    تكشف عن قدرة التلميذ على تحليل الموضوع المطلوب إلى عناصره.
    تكشف عن قدرة التلميذ على النقد والتقويم.
    تساعد على نمو التعبير اللغوي .
    لا تساعد على التخمين.
    قلة الغش وصعوبته.
    تناسب كثيرًا من المواد الدراسية.
    اقتصادية لا تكلف المصححين (تكتب الأسئلة على أوراق أقل)
    تتيح المجال للحكم على قدرة التلميذ في التحليل والتركيب والتقويم.
    تساعد على زيادة مهارة الكتابة عند التلاميذ.
    من عيوب الاختبارات المقالية:
    عدم دقة الدرجة المعطاة في الاختبار المقالي (درجات الصدق والثبات ضعيفة)
    إنها أكثر صعوبة في التصحيح من الأسئلة الموضوعية.
    تتأثر إجابات المفحوص وكذلك التصحيح بذاتية كل من التلميذ والمعلم.
    قد يبتعد التلميذ بإجاباته عما هو مطلوب (خروج التلميذ عن جوهر الموضوع)
    تغطيتها لجوانب التحصيل جميعها محدودة (غير شاملة للمقرر)
    قد تؤدي صياغة الأسئلة إلى اختلاف التلاميذ في فهم المقصود منها.
    عدم وضوح صياغة السؤال قد يؤثر في إجابة التلميذ من ناحية الاختصار أو التفصيل.
    إضاعة وقت التلميذ في الكتابة بدلا من التفكير.
    أثر الهالة حيث تؤثر درجة الجواب السابق على درجة الجواب اللاحق.
    تلعب الصدفة والحظ دورًا كبيرًا حيث يضع المعلم أسئلة في الفصول التي يميل إليها.
    من الممكن التحايل والمراوغة من قبل التلاميذ ذوي التعبير الجيد.
    قد تكون الأسئلة المقالية فوق مستوى التلاميذ أو دونه.فيصعب وضعه في مستواهم.
    تتطلب الأسئلة تسويد عدد من الصفحات في وقت محدد.فيخاف التلاميذ من الوقت.
    تقليص مدى العلامة .عند التصحيح فلا يوضع للتلميذ صفر إذا لم يكتب شيئًا والعكس.
    مقترحات لتحسين الأسئلة المقالية:
    يجب أن يكون كل سؤال مستقلا بذاته (الإجابة عنه لا ترتبط بالإجابة عن الأسئلة السابقة أو اللاحقة) .
    الدقة في صياغة الأسئلة.
    أن يستهدف كل سؤال هدفا تعليميا.
    تجنب إعطاء التلاميذ اختيارًا في الاختبار (للمقارنة أو المفاضلة بينهم)
    تجنب كتابة الأسئلة قبل الاختبار مباشرة فقد خصص لها الوقت الكافي.
    أشرك أكثر من شخص في التقويم (اعرض الأسئلة على زميل أو أكثر)
    أن يكون السؤال قصيرا نسبيًا مع الإكثار من عدد الأسئلة.
    أن تصاغ الأسئلة بحيث تتطلب إجابة محددة للهدف وخالية من الغموض.
    ابتعد عن كتابة الأسئلة التي تتطلب مجرد استدعاء المعلومات.
    ضع إجابة نموذجية لكل سؤال قبل اعتماد الصورة النهائية للاختبار.
    إذا كنت ستعيد الأوراق إلى التلاميذ فاكتب عليها ملاحظاتك وتعليقاتك.
    ابدأ سؤال المقال بعبارات، مثل: قارن من حيث، بين الفرق، ميز بين، وضح كيف.
    اختبر فحصك وذلك بمحاولة الإجابة عنه لمعرفة الوقت اللازم لكل سؤال.
    بين على ورقة الأسئلة العلامة التي يستحقها كل سؤال ليعطى حقه من الوقت.
    أخبر تلاميذك عن طبيعة الاختبار ونوعية الأسئلة، دربهم على كيفية الإجابة.
    عند كتابة الأسئلة حدد المطلوب من السؤال وتجنب الصيغ المفتوحة أو الناقصة (مثل ناقش) .
    يفضل زيادة الأسئلة ذات الإجابات القصيرة لتغطي جميع أهداف المادة.
    يجب أن تكون هناك أسئلة سهلة للضعفاء ومتوسطة لطالب العددي وصعبة للممتازين.
    يجب أن تتدرج الأسئلة من السهل إلى الصعب، وتكون السهلة في البداية (كي تزيل الخوف)
    لتكن أسئلتك متعلقة بأساسيات المادة وليس بالشاذ أو الغريب أو الهوامش والمقدمة.
    ابتعد عن استعمال كلمات مثل: عدد، اذكر، متى، من، اكتب كل ما تعرف عن.
    تجنب كتابة الأسئلة المركبة غير المحددة.
    قبل كتابة الأسئلة حدد سلفًا ما الذي ترغب في قياسه.
    أن تكون الأسئلة ملائمة للزمن.
    أن تخلو الأسئلة من الألغاز والأحاجي.
    أن تهدف الأسئلة عند وضعها إلى إثارة التفكير والفهم والبحث.
    حضر المسودة الأولى من أسئلة الاختبار في وقت مبكر ثم اتركها جانبًا لعدة أيام ثم راجعها.
    اكتب من الأسئلة أكثر مما تحتاجه في الاختبار لكي يتوفر لديك دائل.
    استخدم الأسئلة المقالية لقياس أهداف التعلم المعقدة وهي من فئة التركيب والتقويم.
    طرائق تصحيح إجابات الأسئلة المقالية:
    وضع إجابة نموذجية لكل سؤال.
    تصحيح السؤال نفسه لجميع التلاميذ (للتقليل من أثر الهالة – التركيز على الإجابة)
    الاستعانة بالآخرين لتقدير درجة كل سؤال.
    يفضل تصحيح سؤال واحد لجميع التلاميذ.
    يفضل وضع أرقام سرية (حتى لا يؤثر جمال الخط والترتيب عند التصحيح) .
    لا تأخذ عامل الخط والإملاء والإعراب بعين الاعتبار، صححها ولا تخصم شيئًا؛ والسبب هو أنه لا يجوز أن يحاسب التلميذ على العوامل اللغوية أكثر من مرة ، كذلك يجب أن تمثل علامة التلميذ تحصيله في الأحياء فقط وليس في الأحياء واللغة.
    اطلب من مصحح آخر إعادة تصحيح الأوراق الراسبة أو جميع الأوراق.
    ضع الأوراق جانبًا بضعة أيام ثم انظر فيها مجددًا.
    تصحيح إجابات السؤال دون انقطاع (لأن ظروف المصحح تختلف من وقت لآخر) .
    استخدام الطريقة الملائمة للتصحيح (بالطريقة التحليلية – والتركيبية) .
    الطريقة التحليلية:
    تجزأ الإجابة إلى عناصر، وتكون درجة السؤال هي مجموعة درجات تلك العناصر؛ إذ إن المعلم أثناء قراءته يحدد الدرجة التي يستحقها كل عنصر من عناصر الإجابة.
    من عيوبها أنها تأخذ وقتا كبيرا للتصحيح؛ لذا تستخدم في الأسئلة المقالية المحددة.
    الطريقة الكلية: طريقتين أ، ب
    (أ) يقرأ المعلم مجموعة الأوراق ثم يصنفها 3 فئات حسب مستوى كل منها فيصبح
    لديه:
    فئة أوراق ممتازة (أ) ومتوسطة (ب) ورديئة (ج).
    تصنف أوراق كل فئة ثلاث مستويات حسب مستوى كل منها فيصبح لديه:
    (أ1، أ2، أ3، ب1، ب2، ب3، ج1، ج2، ج3) .
    إذا كان نظام الاختبار يطلب توزيع التلاميذ إلى ممتاز ووسط وضعيف تصنف الأوراق إلى 4 فئات متساوية العدد ثم دمج الفئة 2 و3 لتكونا فئة الوسط ويصبح لدى المعلم 3 فئات من الأوراق هي: فئة الأوراق الممتازة والوسطى والضعيفة.
    أنواع الاختبارات المقالية:
    1) مفتوحة (أسئلة ذات إجابات موسعة حرة)
    تعطي هذه الأسئلة للتلميذ حرية غير محددة في الغالب لتحديد طبيعة إجابته ومداها مما يتيح له الفرصة لإظهار مهارته في التركيب والتقويم.
    فسر – اشرح – اذكر - …..
    3) محدودة (أسئلة ذات إجابات مقيدة)
    تضع هذه الأسئلة قيودًا على الإجابة المطلوبة وتقوم بتحديد مضمون المادة المطلوبة بحدودها الضيقة مثل (أجب بما لا يزيد عن سطرين، حدد إجابتك في خمسة أسطر.(عدد، عرف، علل، رتب في قائمة، قارن من حيث ….)
    ب ـ الاختبار التحصيلي (الاختيار من متعدد)
    ما المقصود بسؤال الاختيار من متعدد؟
    يتكون سؤال الاختيار من متعدد من المتن، أو المقدمة وهو عبارة عن عبارات خبرية غير تامة أو قد تكون استفهامية، يليها عدد من الإجابات بعضها يكون خاطئا، ويطلق عليها المموهات أو المشتتات، وواحدة فقط من الإجابات هي الجواب الصحيح.
    كيف تتم الإجابة عن أسئلة هذا النوع من الأسئلة؟
    اختيار إجابة واحدة هي الإجابة الصحيحة من بين الإجابات الخاطئة.
    اختيار الإجابة الخاطئة من بين الإجابات الصحيحة.
    اختيار أفضل الإجابات من بين بدائل كلها صحيح.
    ونلاحظ أنه لابد أن تكون تعليمات السؤال واضحة ومحددة للطالب.
    مميزات اختبارات الاختيار من متعدد
    إمكانية استخدام هذا النوع من الاختبارات لقياس الأهداف التدريسية في معظم مستويات المجال المعرفي.
    فرصة التخمين أضيق تقل إلي 2%.
    موضوعية التصحيح.
    عيوب اختبارات الاختيار من متعدد:
    تتطلب خبرة كبيرة في إعداده، ومهارة في صياغته.
    يشغل حيزا كبيرا من الورقة الامتحانية.
    لا يقيس قدرة الطالب على تنظيم الأفكار، أو صياغتها.
    يسهل الغش فيه (تقليله بالنماذج).
    بعض الإرشادات في صياغة هذه الاختبارات:
    يجب ألا يقل عدد البدائل عن أربع بدائل لتقليل التخمين لدى الطالب.
    تساوي طول البدائل.
    أن تكون البدائل مقنعة للطالب وفي حال صعوبة الوصول لبدائل مغرية للطالب يعطى الطالب متن سؤال ويطلب منه صياغة بدائل يعتقد أنها صحيحة، فيختار المدرس من بينها لتكون بدائل للسؤال.
    يجب أن يختلف ترتيب الإجابة الصحيحة بالنسبة للبدائل.
    ألا يتضمن أحد الأسئلة إجابة عن سؤال سابق له أو تال له.
    يجب تجنب التلميحات للإجابة كأن تتكرر كلمة واحدة في المتن وفي الإجابة.
    يجب صياغة السؤال بطريقة مباشرة.
    يجب ألا تكون هناك أكثر من إجابة صحيحة للسؤال الواحد.
    ينبغي عدم استخدام الإشارات النحوية للتلميح على الإجابة الصحيحة.
    يجب أن يكون السؤال خاليا من الجمل الاعتراضية.
    يجب أن يقيس كل سؤال هدفا تدريسيا واحدا.
    يجب أن يكون التركيب اللغوي للبدائل واحدا فلا يبدأ أحدها باسم، بينما يبدأ آخر بفعل.
    لا تستخدم العبارات المنفية بقدر الإمكان.
    يجب أن يكون متن السؤال عبارة، وليس فكرة أو كلمة.
    يجب توزيع أرقام أو رموز الإجابات الصحيحة توزيعا متساويا أو شبه متساوٍ.
    يجب عدم استخدام الكلمات التي تدل على الإطلاق، مثل دائما؛ لأنه يدل على أن البديل الذي يتضمنها خاطئ.
    ترتب الإجابات التي تحتوي على حروف أو أرقام ترتيبا تنازليا أو تصاعديا.
    عدم تكرار كلمات في البدائل ووضعها في المتن أفضل.
    يفضل عدم استخدام البديل كل ما ذكر، أو جميع ما ذكر، فالمعلم يلجأ لهذه البدائل عندما لا يجد بدائل كافية.
    يمكن استخدام معادلة التخمين في تصحيح تلك الاختبارات ولكن لابد من إعلام الطلبة بها منذ بداية العام الدراسي.
    يمكن تصحيح تلك الاختبارات باستخدام مفتاح التصحيح لو طلب من الطالب أن يجيب في ورقة منفصلة، أو يستخدم المعلم التصحيح اليدوي.
    ج ـ الاختبارات الشفوية
    هي الاختبارات التي يطلب من الطالب فيها الإجابة شفويًا على أسئلة المعلم.
    تهدف إلى قياس مهارة الطالب في القراءة والإلقاء الشفوي.
    تستخدم حاليًا لتقويم العلوم في الصفوف الدنيا، والمواد الشفوية في المرحلتين المتوسطة والثانوية.
    من مزايا الاختبارات الشفوية:
    تشجع الطالب على التحدث والارتجال (الشجاعة الأدبية)
    تتيح التغذية الراجعة للمعلم والمتعلم.
    تعطي صورة واقعية عن القدرات اللغوية للطالب.
    تساعد على إصدار أحكام صادقة حول قدرة الطالب على المناقشة والحوار وسرعة التفكير والفهم.
    تتيح الفرصة أمام الطلاب للاستماع إلى إجابة زملائهم والاستفادة منها في تكرار المعلومات وتثبيتها.
    تساعد على تصحيح الأخطاء التي يقع فيها الطلاب فور حدوثها مما يقدم تغذية راجعة فورية للمتعلم.
    تتيح الفرصة لاختبار أكبر عدد ممكن من الطلاب دون إرهاق المعلم في عمليات تصحيح أوراق الإجابة.
    تستخدم في التأكد من صدق الاختبارات التحريرية – الاختبار الشفوي يبين للمعلم مدى أحقية الطالب.
    تقدم فوائد جمة عند تقويم الأطفال في السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية؛ فهو في هذه الفترة غير قادر على التعبير الكتابي بشكل سليم؛لعدم اكتسابه للمهارات الكتابية.
    من عيوب الاختبارات الشفوية:
    تستغرق وقتًا طويلاً.
    تعتمد على التقدير الذاتي للمعلم.
    تباين صعوبة الأسئلة.
    رهبة الموقف يؤثر على أداء الطالب (الخوف أو الخجل أو الارتباك).
    تفتقر الشمول لقلة الأسئلة الموجهة للطالب (لا تشمل المقرر)
    تفتقر الاختبارات الشفوية إلى الموضوعية في توجيه الأسئلة كما تفتقر إلى الثبات.
    لا تشمل المستويات العليا من الهدف المعرفي، بل حتى التفكير والاستنتاج.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 12:52 am