منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    الاحتباس الحراري

    شاطر

    روضة على عبدالله

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 28/06/2012

    الاحتباس الحراري

    مُساهمة من طرف روضة على عبدالله في الخميس يونيو 28, 2012 11:09 am

    الخدمات الصحية من الضروريات في حياة الإنسان ولذلك أصبحت الرعاية الصحية من المعايير التي يقاس عليها تقدم الدول، أما حال الوضع الصحي المرافق الصحية في اليمن فينقسم إلى مرفقين:
    ١/ القطاع الحكومي
    ٢/ القطاع الخاص

    ١-القطاع الحكومي:
    حتى يومنا هذا ولايزال هذا القطاع فاشلا بكل المعايير الطبية والعلمية وعلى مستوى كل الخدمات الطبية، ومثالا على ذلك:-

    أ/ طب الاسرة، الخدمات الطبية الأولية، الطب المناعي والذي يسبب الأمراض الشائعة كأمراض الملاريا، البلهارسيا ، الفيروسات الكبدية ،الحمى الروماتيزمية ،النقص الغذائي وغير ذلك.

    ب/ المستشفيات الحكومية في جميع أرجاء الجمهورية اليمنية :
    أولا/ فأعدادها غير كافية بالنسبه لعدد السكان البالغ 25 مليون نسمة.

    ثانيا/ نوعية الخدمات التي تقدمها هذه المستشفيات سيئة للغاية من حيث المباني المهترئة، وعدم تواجد العناصر الطبية بكل أنواعها، اما المستلزمات الطبية والعلاجات والمختبرات فتكون شبه منعدمة.

    ثالثا/ توجد ثلاث مستشفيات تقريبا في العاصمة، أكبرها تحوي ٨٠٠ سرير وتكاد تكون هي المرجع الوحيد في اليمن ومع ذلك يوجد فيها الكثير من المشاكل والتي بالتالي تعيق المريض من الحصول على خدمة طبية مقبولة.

    تتمثل أبرز هذه المشاكل :-
    - عدم وجود نظام طبي يلبي طموح الطواقم الطبية والمرضى.
    - القيادة الطبية التي تفتقد إلى الكفاءة والإرادة و الرؤية الواضحة لتصحيح الأخطاء أو تحسين الاداء كما أن مهمة القيادات الإدارية

    بالإضافة إلى إدارات الأقسام غير واضحه على الإطلاق بل يكادوا يكونون بلا مهام على الإطلاق، لذا نلاحظ دائما أن كل صغيرة وكبيرة منحصرة على مكتب المدير العام، فهو المرجع الوحيد للجميع سواء الفراش أو أكبر طبيب في المستشفى.
    - الأطباء الأستشاريون لايتواجدون بشكل منتظم بل يكون كل تركيزهم على العمل في القطاع الخاص.
    - الأطباء الأخصائيون والمقيمون لا يحصلون على التدريب الكافي للقيام بالعناية اللازمة للمرضى.
    - ضعف الرقابة على أداء الأطباء أو محاسبتهم بطريقة علمية وعادلة.
    - ضعف الأنشطة العلمية والتثقيفية لكل الطواقم الطبيه مما يؤدي إلى ضعف الأداء.
    - يتم تعيين رؤساء الإدارات والأقسام بشكل شخصي وليس على أساس الكفاءات أوالمستوى العلمي والمهني أو الأقدمية العلمية.
    - عدم وجود مراكز للبحث العلمي والدراسات العلمية ومستلزماتها، بالإضافة إلى ذلك يفترض وجود قوانين تلزم الطواقم الطبية بعمل

    أبحاث علمية وترتبط هذه الأبحاث بالترقيات والأستمرارية في العمل.
    - تواجد الفساد والرشاوى في الإدارات المالية وبالذات في إدارات المشتريات والمناقصات والتي تؤدي إلى فقدان الكثير من الأموال والتي لو استثمرت في تحسين دخل الاطباء لتحسن الأداء بشكل ملحوظ..

    ٢/ القطاع الخاص:
    منذ أن سُمح لهذا القطاع بالقيام كان ومازال محل فوضى وبعيد عن الرقابه و الأنظمة الصارمة، وبالتالي ساده العمل الهزلي واللامبالاة بالأخلاق والآداب الطبية والإنسانية، فكل التركيز في هذا القطاع هو العمل المادي والكسب السريع على حساب حياة المرضى أو الخدمة التي تقدم لهم، والتي تهدف إلى إستنزاف أكبر قدر ممكن من المال من المرضى بصور مختلفة كعمل الفحوصات الغير ضرورية ووصف العلاجات الغير لازمة وإدخال المرضى إلى العناية المركزة- الغير المؤهلة في كثير من الأحيان- أو إدخالهم إلى قسم الرقود دون ضرورة وهذا كله يهدف إلى الكسب المادي الحرام.

    أبرز أسباب الفشل في مستشفيات القطاع الخاص هو عدم توفير الكفاءات الطبية المتخصصة والإكتفاء بالأطباء الخريجين قليلو الخبرة والكفاءة وذلك لتوفير المال ودفع المبالغ الزهيدة لهم.

    كل هذه الإخفاقات في إصلاح الوضع الصحي في اليمن والذي تسبب به فساد وجهل وتخلف النظام الحاكم في اليمن على مدى العقود الماضية أدى إلى النتائج الآتية :


    ١/ انتشار الأمراض والأوبئة والتي تحصد عددا هائلا من الموتى سنويا إضافة إلى الإعاقات والتي تكون عادة بين فئة الشباب والذي يخسر الوطن بذلك أفضل الكوادر العاملة والمنتجه والبناءة للوطن.

    ٢/ عدم وجود المنشئات الطبية المؤهلة تفقد الأطباء الخريجين المحاضن المناسبة لتدريبهم وتحضيرهم ليكونوا أطباء أكفاء لخدمة هذا الوطن بل وللأسف أن بعضهم يبتعث للخارج ويدفع الأموال مقابل التدريب وبالتالي يفقد الوطن هذه الجهود والأموال .
    وللأسف أن كثير من هؤلاء الاطباء يذهبون للعمل في دول الجوار لكي يحصلوا على رواتب مجزية بعد أن يكون الوطن قد خسر عليهم الملايين من الدولارات منذ ولادتهم حتى اوصلهم إلى ذلك المستوى العلمي.

    ٣/ فقدان الإنسان اليمني الثقة في الطبيب اليمني وفي المرافق الصحية اليمنية مما يجعله -بكل ما أوتي من جهد- يبيع الغالي والرخيص ويذهب إلى الخارج للعلاج، حتى أًصبحنا نرى المرضى اليمنيين في معظم المطارات الأجنبية،ونرى أيضا أن معظم الطائرات المغادرة والعائدة تحمل المرضى، ناهيك عن المشقات والمعانات والإهانات التي يواجهها المريض اليمني في الخارج بالإضافة إلى مليارات الدولارات التي يخسرها الاقتصاد اليمني.

    ومن خلال ذلك أؤكد بأنه إذا وجدت القيادات الصحية المؤهلة والشريفة وذات الهمم العالية والتي تؤمن بحب الوطن فستصنع وضع صحي راقيا وممتازا وتحل بذلك جميع المشاكل الصحية في بلادنا، وأؤكد بأن وطننا الغالي يحوي رجال مخلصين وطموحين وهم من سيبنون يمناً جديدا خاليا من الأمراض والأوبئة.



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 16, 2018 7:21 am