منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    أنواع الكائنات المنقرضة(بحث جماعي تابع مجموعه الانقراض)

    شاطر

    إمل احمد محمد سيف الكامل

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 29/08/2012

    أنواع الكائنات المنقرضة(بحث جماعي تابع مجموعه الانقراض)

    مُساهمة من طرف إمل احمد محمد سيف الكامل في الخميس أغسطس 30, 2012 5:48 pm

    أنواع الكائنات المنقرضة



    طائر الدودو و الذي يعد مثالا علىالانقراض .

    هذا الطائر الضخم الذي كان يزن أكثر من 20 كيلوغراماً استوطن جزيرة موريتيوس*، وأكتشفه البحارة البرتغاليون عام 1505 أثناء رحلاتهم الاستعمارية، وكان هذا الطائر الذي لا يطير يمثل صيداً سهلاً ويوفر غذاءً جيداً للبشر الذين يُعتقد أنهم تسببوا بانقراضه، حيث شوهد حيّاً للمرة الأخيرة في عام 1861


    الحمام المسافر، هو واحد من مئات الأنواع من الطيور المنقرضة، فقد تم اصطياده حتى الانقراض على مدار بضعة عقود.


    نمر بالي اُعلِن انقراضه في 1937 جراء القنص وفقدان المأوى.


    الضفدع الذهبي شوهد لآخر مرة في 15 مايو 1989. انخفاض تعداد البرمائياتيتواصل في جميع أرجاء العالم.


    داي‌لوفوصورDilophosaurus، هو واحد من العديد من أجناس الديناصورات المنقرضة. سبب حدث الانقراض الطباشيري-الثلاثي ما زال موضع جدل كبير بين الباحثين.

    أشباه الكركدن

    شبيهات الكركدن رتبة حيوانية منقرضة عاشت قبل ما يناهز 35 إلى 23 مليون سنة في عصر
    الميوسين و حتى انقرضت في العصر الطباشيري ، و هي مجموعة من الحيوانات
    الشبيهة بالكركدن و لذلك نسبت إليه

    لقمانيات


    هي مجموعة من الثدييات الحقيقية ذوات الحافر التي عاشت بين حقبتي البالوسين و العصر الطباشيري و انقرضت
    قبل 30 مليون سنة ، و يزعم العلماء أن الفروق بدأت تظهر في تلك الفترة بين حيوانات هذه الرتبة و بدأت
    تنقسم بين عواشب آكلات النبات و قوارات آكلات النبات و الحيوان


    مدعمات

    لا يوجد شرح لهذا النوع لا نه غامض نوع ما
    لاكن اختلف في نوع غذائه لعدم توفر الدلائل الكافية ولعدم وجود احفوره له تصف معيشته التي كان عليها
    ولاكن مع تطور العلم من الممكن اكتشاف ذلك واثباته



    كواجا
    كواجا : حمار وحشي منقرض - منذ عام 1883 تقريبا - من حمر جنوب أفريقيا شبيه بحمار الزرد. وقد وجد مرة بأعداد هائلة في أقليم كيب جنوب
    أفريقيا. والمرة الوحيدة التيصور
    فيها الكواجا وهو علي قيد الحياة كانت في حديقةحيوانات منتزه ريجينت في لندن.

    ينتمى الكواجا لسلالة الخيل ويقترب كثيرا من الحمار الوحشي مع الفارق ان الحمار المخطط نجد كل جسمه مخطط اما الكاجوا فنصف جسمه مخطط والنصف الآخر سادة

    لونه يجمع ما بين الأصفر والبنى
    اخر كواجا مات في اوروبا عام 1980

    ونعتذر لقلة المعلومات لكن هذا كل ما وجدته عن هذا الكائن المنقرض


    )الأرخص(

    الأُرْخُص نوع ضخم جدا من الماشية كان يعيش في معظم اوروبا ، شمال افريقيا، اسيا الوسطى ، و الهند قبل أن ينقرض في الربع الأول من القرن الـ 17 عام 1627

    ومن سلالات البقر التي تحمل صفات مشابهة للأرخص أكثر من الماشية سلالة المصارعة الإسبانيّة أو ثور المصارعة الأسبانى ، فالعديد من أفراد هذه السلالة يتشابه مع الأرخص في لون الشعر بين الجنسين و شكل القرون بل ان هذه الخصائص مجموعة قد تتواجد في فرد واحد في بعض الأحيان، فيمكن إيجاد إناث بنية اللون ضاربة إلى الحمرة ذات ضرع صغير و شكل قرون كالأرخص
    يظهر الأرخص في عدة رسومات في العديد من الكهوف الأوروبيّة و خصوصا تلك الموجودة في فرنسا، و يعتقد أن القبائل القديمة كانت تظن أن للقوّة الروحيّة لهذه الحيوانات و الموجودة في منحوتاتها عدة مميزات سحريّة. و إستمر الأرخص بالتواجد في الاناضول و الشرق الاوسط حتى العصر الحديدي حيث كان يعبد على أنه حيوان مقدس .




    كان لللأرخص ثلاث سلالات هي السلالة الهنديّة التي عاشت في الهند، و السلالة الشمال إفريقيّة التي عاشت في شمال إفريقيا و السلالة الأوروبيّة من أوروبة و الشرق الأوسط و آسيا الوسطى، و كانت السلالة الأوروبيّة هي الوحيدة من بين السلالات التي إستمرت بالوجود حتى فترة قريبة من الزمن.



    وفي عام 1564 قام الحرّاس بإحصاء 38 رئسا فقط بحسب ما تفيد السجلات الملكيّة، وفي عام 1627 نفق أخر أرخص في غابة جاكتوراو في بولندة وقد قام الجيش السويدي بأخذ الجمجمة إلى ستوكهولم خلال الغزوالسويدي لبولنده (1655 - 1660).


    ( الميجالدون )

    وهو يشبه سمكة القرش الأبيض الموجودة فى عصرنا الحالى ، وكما يقال أن الميجالدون هو جد القرش الأبيض


    من السمات المميزة للميجالدون انه ذو اسنان ثلاثية حفرية ، وأقدم قطع حفرية للميجالدون تعود الى 18 مليون سنة تقريبا

    يظل الميجالدونفى النمو حتى انه قد يصل الى اكثر من 18 متر ويعتبر اطول قرش عاش على وجه الأرض

    وأكثر الحفريات التى تم اكتشاها عن الميجالدون كانت اجزاء من اسنانه وهى تشبه اسنان القرش الأبيض لكنها اكثر قوة ، كما تم اكتشاف اجزاء من فقراته وتم الحفاظ عليها كما تم اكتشافها دون اى تغيير بها وأبرز مثال على ذلك العمود الفقرىللميجالدون الذى تم اكتشافه ببلجيكا عام 1926


    وتشير الأبحاث الى ان الميجالدون كان يتغذى على خنازير البحر ( وعلى فكرة اول مرة اعرف انه فى خنزير بحرى ) الى جانب السلاحف البحرية العملاقة
    ودائما يتوجه الميجالدون نحو الفريسة التى تكون فى مرحلة النضج





    أركيوبتركس

    والحقيقة انه يجمع بين صفات الطيور والزواحف لإنه يمتلك أسنان قوية مثل السحالى وذيل عظمى طويل

    وهذا الطائر هو أول طائر يظهر له ريش فى جسمه

    وقد انقرض الاركيوبتركس منذ حوالى 150 مليون سنة

    وهذا الطائر يمثل مرحلة الإنتقال من الديناصورات إلى الطيور ويظهر ذلك على شكله الى حد كبير فهو يجمع بين الإثنين

    وتم تصنيف الاركيوبتركس على انه طائر لوجود الريش به والرجلين والجناحين بالإضافه الى ان جمجمته تشبه جمجمة الطيور

    ولم يتم حتى الآن تحديد نوعه هل هو طائر شجرى أم انه طائر أرضى بالإضافة الى انه لا يجيد الطيران

    والآن مع بعض الصور لهذا الطائر الغريب .. سبحان الله








    ( التيكتاليك )

    هي سمكة تميزت بوجود أقدام لها

    ویعتقد العلماء بأن ذلك الحیوانیمکن أن یمثل أحد أهم أجداد الحیواناتالبریة عندما بدأ بالخروج من الماء إلى الیابسة.


    ووجد بعض العلماء مئات بقايا العظام في صخور متجمدة, ولكن الاكتشاف المميّز كان في سنة 2004 عندما وجدوا ثلاثة نماذج من الاحافير التي كانت في المراحل الانتقالية من التطور بين السمك والحيوانات البريّة




    النماذج المكتشفة لهذا الحيوان تختلف في الطول يتراوح ما بين 1,5 متر إلى 3 أمتار. هذا الحيوان له رأس مثلثي مفلطح مثل التمساح, وجسمه العريض المسطح يذكّرنا بالحيوانات التي تمشي على الاربع. جسمه مغطّى بالحراشف (كالاسماك) وله زعانف و الفك السفلي كما في بقية الاسماك



    كان بمقدور هذا الحيوان دوران رأسه وكتفيه بشكل منفصل عن بعضهما مما أعطاه المزيد من المجال في حرية الحركة. وفي الأسماك يكون الرأس مرتبطا بالكتف بشكل لصيق وليس هناك عنق للسمكة لذلك اذا ادارت السمكة رأسها يتحرك معها كامل جسمها


    لكن أهم دليل على أن تيكتاليك كان منشغلا بالزحف إلى اليابسة هو زعانفه الصدرية, فكل زعنفة تتكون من مجموعة صغيرة من العظام ذات مفاصل قابلة للحركة بشكل مشابه تقريبا لما موجود في سيقان الحيوانات التي تمشي على الاربع.






    [الماموث المشعّر]

    هذا الحيوان الضخم الذي كان يبلغ ارتفاعه حوالي 3 أمتار ونصف المتر عاش في العصر الجليدي واستوطن قارتي أوروبا وآسيا، وكان الإنسان القديم يصطاد الماموث و يكان يرسمه على جدران الكهوف في نقوش اكتشف العلماء الكثير منها حديثاً.

    انقرض الماموث منذ حوالي 5000 إلى 10,000 سنة مضت في العصر الحجري.


    حددت الدراسات أنه ينتمي إلي الثدييات آكلة النباتات، ويتميز بضخامة الحجم إذ يبلغ ارتفاعه 420 سم، كما يبلغ وزنه 10 طن، وهو من الحيوانات المعمرة ويعيش حتى 80 عام. ومن ناحية الشكل الخارجي للماموث، فهو يملك جـمـجـمـة مدبـبـه و أنياب طويلة ملتوية لولبية ويتجه طرفي النابين إلي بعضهما البعض.




    ويختلف الماموثعن الفيل الحالي بشعره الطـويـل الأسود اللون الـذي يـكـسو جـسده، والذي قد يصل أحيانا إلي الأرض, وينمو هذا الشعر الطويل من خلال فراء بني كثيف يساعد الحيوان علي تحمل درجات الحرارة شديدة الانخفاض حيث يعيش في المناطق القطبية والمتجمدة في شمال الكرة الأرضية. كما يتميز الماموث بوجود حـدبـة ضخـمـة خلف رقبته، إضافة إلي ان أذنيه صغيرتين بعكس الفيل الحالي

    وتمتلك حيوانات الماموث قدرة فريدة علي الحياة في المناطق الجليدية المتجمدة، لذا فقد استطاع أن يعيش ويتجول في مناطق مختلفة من العالم، خاصة خلال العصر الجليدي حيث كان الجليد يكسو جميع أنحاء الأرض، مما يفسر سبب انتشاره في مناطق جنوبية بعيدا عن المراكز المتجمدة في الشمال. واختلف شكل الماموث تبعا للمناطق المختلفة التي عاش فيها، فأقدم أنواع الماموث الذي عاش في صحاري سيبريا الجليدية منذ ملايين السنين، وعندما انتقل بعض أفراده إلي شمال أمريكا عبر جسر بهرنج تغيرت صفاتهم خاصة من ناحية الحجم الذي ازداد بشكل ملحوظ. وأطلق العلماء علي النوع الأخير الماموث الكولومبي، ووصل هذا النوع إلي وسط أمريكا والمكسيك.


    وقد استطاع الماموث السيبيري أن يعيش حتى عصر قريب بعكس الأنواع الأخرى التي وجدت في فـرنسا وانجلترا وأمريكا والتي ظلت حية طوال العصر الجليدي فقط، ثم انقرضت عندما بدأت الحرارة في الارتفاع منذ ما يقرب من أربعة آلاف عام. وتطورت بعض أنواع الماموث مع انتهاء العصر الجليدي، وتركت فرائها الثقيل وبعض الخواص التي كانت تناسب الحياة في الجليد، وتضاءل حجمها حتى وصلت إلي الفيل العادي الذي نعرفه اليوم. أما علاقة الإنسان البدائي بالماموث فلم تكن جيدة، إذ اعتبر الإنسان أن صيد حيوان الماموث وسيلته لإثبات وجوده في صراع البقاء.

    وقد اكتشف العلماء أول هيكل عظمي كامل للماموث في نهاية القرن الثامن عشر، كما استطاع العلماء الحصول علي بعض أجسام الماموث سليمة ومغطاة بالشعر بعد أن ظلت مدفونة طوال 23 ألف عام تحت الجليد. وفسر العلماء ذلك بان أجسام الماموث الضخمة كانت تغوص في الجليد خلال العصر الجليدي، فلا يستطيعون الإفلات منه ويموتون داخله مما حفظ أجسادهم. وقد شجع هذا الأمر العلماء علي أجراء بعض التجارب علي الماموث ودراسة الغذاء الذي بقي محفوظا داخل أمعاؤه. ولكن التجارب أخذت طريقا جديدا أكثر تطورا عندما أعلن علماء روس ويابانيون بدء التجارب حول استنساخ "الماموث" من سيقان سليمة وشعر كثيف اكتشفوهما له في شمال روسيا ووفرت هذه الأجزاء لهم القدرة علي استخراج الشريط الوراثي "دي ان ايه" سليما بعد أن فشلت المحاولات السابقة في الحصول عليه سليما. وستتم التجربة الجديدة في إعادة جد الفيل إلي الوجود من خلال حقن فيل آسيوي مماثل من الناحية الجينية للماموث بالجنين الصغير للماموث المخلق، ليكون هو الأم التي ستنجب الماموث الجديد..




    ]كسلان الأرض العملاق [




    هذا الحيوان الثديي الضخم ينتمي إلى فصيلة كسلان الشجر* الحالي المعروف، ولكنه بالطبع أكبر بكثير كما يتضح في الصورة أعلاه. فقد كان إرتفاعه عند الوقوف يصل إلى 5 أمتار وكان يتغذى على النباتات وأوراق الشجر، وقد عاش كسلان الأرض العملاق في قارتي أمريكا الجنوبية وأنتاركتيكا خلال العصر الجليدي المتأخر وانقرض منذ بضعة آلاف من السنين.

    ويقال إن هذا الحيوان تواجد إلى وقت قريب أكثر من ذلك، وإن الإنسان استئنسه كحيوان من حيوانات المزرعة إلى القرن الرابع عشر للميلاد.



    ]الأركيلون[


    الأركيلون حيوان بحري يعد الجد الأعظم لسلحفاة العصر الحديث، وقد عاش هذا الصنف من السلاحف العملاقة في العصر الطباشيري* منذ حوالي 100 مليون سنة، وهي -كسلاحف العصر الحديث- كانت تغتذي على قناديل البحر والأسماك و أيضاً النباتات البحرية. كما كانت تضع بيوضها في حفر على الشواطيء الرملية وكانت تعمّر طويلاً.



    العصر الطباشيري: هو العصر الذي تلى عصر الدينوصورات (العصر الجوراسي) وفيه ظهرت أنواع مختلفة من الحيوانات، كالتماسيح والطيور كما وظهرت النباتات المزهرة



    التيرانوسورريكسانقرض قبل 65 مليون سنة

    Tyrannosaurus.Rexهو ديناصور ضخم من أقوى و أشرس الديناصورات الآكلة للحوم, عاش منذ ما يقارب من خمسة وسبعين مليون سنة, في الغابات القريبة من الأنهار و في المناطق الساحلية الرطبة, خاصة المستنقعات. و كان له فكان غاية في القوة تحيط بها عضلات بالغة الشدة, و يبلغ طول كل فك أكثر من متر. كانت أسنانه قادرة على طحن عظام الفرائس. و كان يصل طول السن الواحدة إلى أكثر من ثلاثين سنتيمتر. و كان يمكن للتيرانوسور أن يلتهم 230 كيلوجراما من اللحوم و العظام في قضمه واحدة. اكتشفت جثث متحجرة لهذا الديناصور, و اتضح أن جلده السميك يشبه جلد التمساح. كما وجدت هياكل عظمية متحجرة للتيرانوسور في غرب الولايات المتحدة الأمريكية و كندا و كذلك في منغوليا (آسيا). و كان طول هذا الديناصور نحو 12 متر و ارتفاعه ستة أمتار, أما ذراعاه فكانتا صغيرتين لا يزيد طول الواحدة منهما عن متر, و وصل وزنه إلى سبعة أطنان. كان التيرانوسور يتغذى على الديناصورات الكبيرة مثل التريسراتبس, التي كان يطاردها بسرعة تبلغ حوالي خمسة و ثلاثين كيلو مترا في الساعة, و يتغلب عليها بواسطة مخالبة و أسنانه الرهيبة.

    نمر تسمانيا انقرض منذ 1936

    الثايلسين أو النمر التسمانيTasmanian Tiger: هو حيوان لبون منقرض، و يعد أكبر حيوان جرابي مفترس معروف على الإطلاق. عاش في أستراليا و غينيا الجديدة سمي النمر التسماني بهذا الاسم نسبة إلى الخطوط الموجودة على ظهره، و المشابهة لخطوط حيوان الببر، إلا أنه لا ينتمي إلى فصيلة السنوريات .



    الفيل السوري منقرض من القرن السابع و الثامن ميلادي

    الفيل السوري هو إحدى سلالات الفيل الآسيوي المنقرضة الآن و التي يقال بأنها كانت أكثر السلالات انتشارا نحو الغرب و أكبرها كذلك الأمر حيث كانت تصل في ارتفاعها عند الكتفين إلى 3.5 أمتار (11.5 أقدام)، و قد أكدت بقايا مستحثاتها و الرسوم القديمة هذا الأمر. كانت هذه السلالة تستوطن المنطقة الممتدة من إيران حتى سوريا و جنوب تركيا، و كانت معروفة في التاريخ القديم بين العديد من الشعوب في سوريا مثل الآراميين و الرومان و الآشوريون كحيوانات حربيّة.


    ---------------
    إعداد الطالبة/أمل أحمد محمد سيف الكامل
    القسم /الانجليزي
    المستوى/الثالث

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 2:14 am