منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    تلوث المياه الجوفيه

    شاطر

    محاسن منصور ابراهيم

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 31/08/2012

    تلوث المياه الجوفيه

    مُساهمة من طرف محاسن منصور ابراهيم في الجمعة أغسطس 31, 2012 9:49 pm


    المقدمة
    تعد نوعية المياه والتي تشمل خواصها الفيزياوية و الكيمياوية و الاحيائية من الجوانب الاساسية في تحديد صلاحية المياه فقد اتجهت كثير من دول العالم الى وضع مقاييس معينة للمياه لتقيمها و تصنيفها , اذ ادى التطور في مجالات الصناعة و الزراعة وزيادة اعداد السكان الى تردي مصادر المياه الصالحة للاستهلاك البشري و اختزال فرص توفير مياه مطابقة للمواصفات القياسية(WHO,1967). فالماء هو من أهم مكونات البيئة و التي تضم فضلا عنه كلا من التربة و الهواء و الكائنات الحية ومايحيط بنا من العوامل الفيزياوية و الكيمياوية , اذ ان دورة المياه في الطبيعة (الدورة الهيدرولوجية) والتي يتحول الماء من خلالها فيزيائيا من حالة الى اخرى ينتج عنها مصادر مختلفة له من اهمها مياه الامطار و المياه السطحية و الجوفية(السعدي وجماعته(1986, .
    تعد المياه الجوفية من اهم اجزاء الموارد المائية اذ انها تشكل %71.7 من المياه الصالحة للشرب في العالم وتشمل المياه الجوفية مياه الآبار والينابيع والتي تنشأ بشكل رئيس من مياه الإمطار ومياه الري التي تنضح إلى داخل الأرض وتخزن تحت سطحها في طبقات غير مسامية لتشكل خزانات من المياه الجوفية.(Linsely&Franzini,1979)
    ان المياه الجوفية تحتوي على كمية من الأملاح و هي في اغلبها أملاح الكالسيوم و المغنسيوم و قد تكون بتراكيز عالية لتجعل هذه المياه عسرة وذلك بسبب تعرضها للمواد القابلة للذوبان في التكوينات الجيولوجية بالاضافة الى الاملاح المنقولة فيها (داركة (Matthess, 1982 ; 1987, .
    تمتاز المياه الجوفية بنقاوتها إذ إن مرور المياه في طبقات الأرض يؤدي إلى ترشيح المواد الصلبة العالقة فيها و يختزل بذلك أعداد الإحياء المهجريه بفعل هذه الإلية لذا تكون مياه الآبار العميقة نقية و ذات تركيبة مستقرة وعديمة اللون في حين تكون تركيبة مياه الآبارالقريبة من سطح الأرض مشابهة لتركيبة المياه السطحية و تتأثر بتلوثها (Ramathan et al.,1991).
    تعد المياه الجوفية من المصادر المفضلة للمياه ذلك لعدم الحاجة إلى معالجتها في معظم الاحيان و كون درجة حرارتها و كثافتها النسبية ثابتة على مدار السنة تقريبا حيث ساعد ذلك على توفير مياه زهيدة كمصدر رئيس للشرب أو للاستخدامات الأخرى (السعدي و مولود 1991, ; احمد(1993,.
    أدى التطور الهائل في استحداث حقول زراعية و حيوانية و إنشاء تجمعات صناعية وسكانية حول الآبار إلى زيادة مشاكل تلوثها و أصبحت تشكل خطرا صحيا على مستهلكي مياه هذه الآبار,1992) Carey). كما ان نفوذ مياه المجاري و النفايات الصناعية خلال التربة الى الطبقات المائية تعد مصدرا خطرا لتلوث المياه الجوفية وتدهور نوعيتها (داركة(1987,. يحصل تلوث المياه بسبب اضافة مواد من قبل الانسان او نشاطاته المختلفة الى البيئة المائية والتي تكون كافية لاحداث ضرر في الصحة العامة و الموارد الحيةوالانظمة البيئية المختلفة (السعدي(Hodges,1977 ; 2006, ان هذه المواد قد تحدث تغييرا كميا او نوعيا للمياه اذ يحصل ذلك عند اضافة مواد سامة مثل مركبات الزئبق و اول اوكسيد الكاربون و المواد المشعة والمركبات الصناعية الغريبة على الانظمة البيئية والتي لم يسبق لها ان دخلت دوراتها وسلاسلها مثل المبيدات التي من الممكن ان تتراكم عناصرها في الماء و الهواء و الغذاء (الظاهر(2001, . قد تكون مصادر تلوث المياه الجوفية بلدية , صناعية , زراعية و غيرها والتي من الممكن ان تصل اليها من خلال رمي الفضلات على سطح الارض او في جوفها(حسين(1998,.
    ادى الاستخدام الروتيني و الجائر والتلوث لمياه الآبار في كثير من دول العالم الى شحة هذه المياه مما حدا بالكثير من الأشخاص و الهيئات و المنظمات البيئية إلى السعي من اجل إيجاد مياه جوفية نظيفة خالية من التلوث (Osunbitan et al., 2005) . وفي العراق ونتيجة لما مر به من ظروف معقدة و قاسية في خلال العقود الثلاث الماضية من شحة المياه و عدم تجهيز معظم المناطق الحديثة و النائية بشبكات الإسالة و رداءتها مما أدى إلى الاعتماد على مياه الآبار كمصدر رئيس للشرب إذ تنامت أعدادها و أصبحت تستخدم بشكل رئيس في المدن و القرى والأرياف و من جانب أخر ساعد عدم وجود أو سوء شبكات الصرف الصحي وشبكات البزل الى ارتفاع مناسيب المياه الجوفية في مدينة الحلة مما جعلها أكثر عرضة للتلوث. كما ان معظم المياه الجوفية في العراق و التي تقع ضمن مناطق ارواء نهري دجلة و الفرات هي ذات ملوحة عالية نسبيا نتيجة الارواء المفرط والحرارة العالية صيفا و التي تعمل على تراكم الاملاح و ترسيبها و نضوحها للمياه الجوفية لاحقا , لذا هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة نوعية المياه الجوفية في مدينة الحلة اذ تضمنت خطة البحث المواضيع الآتية:
    .1 جمع عينات مياه جوفية لثلاثة عشر بئرا في مدينة الحلة في خلال مواسم السنة.
    .2 قياس درجة الحرارة , الأملاح الذائبة الكلية و التوصيلة الكهربائية.
    .3 قياس الأس الهيدروجيني, الأوكسجين المذاب ,المتطلب الحيوي للأوكسجين,القاعدية الكلية,
    العسرة الكلية, الكالسيوم, المغنسيوم ,الصوديوم ,البوتاسيوم , النترات , النتريت , الفسفور,
    الكلوريدات و الكبريتات.
    .4 قياس تراكيز المعادن الثقيلة والتي تضمنت الكادميوم, البورون, المنغنيز, الحديد,
    الرصاص و الخارصين
    .5 عزل و تشخيص البكتريا الملوثة للمياه الجوفية .
    .6 تحديد مدى صلاحية هذه المياه للشرب وشرب الحيوان والري .


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 2:11 am