منتــــدى الدكتور عبد الســــلام دائل... تربية....علــــــــوم.... تكنولوجيـــــــا

مرحبابكم
                 
     

 

نتائج التربية البيئية لطلبة البيولوجي والانجليزي على هذا الرابط: http://abdulsalam.hostzi.com/resultterm2.htm

المواضيع الأخيرة

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm من طرف قداري محمد

» استخدام طريقة العروض العملية في تدريس العلوم
الخميس أبريل 18, 2013 10:26 am من طرف قداري محمد

» Ten ways to improve Education
الخميس فبراير 21, 2013 8:44 am من طرف بشير.الحكيمي

» مقتطفات من تصميم وحدة الإحصاء في الرياضيات
الثلاثاء يناير 29, 2013 8:30 am من طرف بشير.الحكيمي

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء يناير 02, 2013 7:49 am من طرف انور..الوحش

» تدريس مقرر تقنية المعلومات والاتصالات
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:00 am من طرف محمدعبده العواضي

» الواجبات خلال الترم 5
السبت أكتوبر 06, 2012 11:12 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم4
السبت أكتوبر 06, 2012 11:11 pm من طرف بشرى الأغبري

» الواجبات خلال الترم3
السبت أكتوبر 06, 2012 11:10 pm من طرف بشرى الأغبري

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    مدرسة رمضان التربوية

    شاطر
    avatar
    M.Qahtan
    super 2

    عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 02/08/2009
    العمر : 45
    الموقع : www.qahtan.ucoz.com

    مدرسة رمضان التربوية

    مُساهمة من طرف M.Qahtan في السبت أغسطس 29, 2009 8:53 am

    مدرسة رمضان التربوية
    منذ أن شرع الله _تعالى_ صيامه وخصه بفضائله، شكّل شهر رمضان المبارك، مدرسة متواصلة ومستمرة لتربية الأجيال وتهذيبهم ، تصقل في كل سنة نفوس الناس، وتزودهم بشحنات إيمانية، تلهمهم معاني الدين الحنيف، وتثبت في نفسهم صفات المسلم الحق .
    وطالما بقي هذا الشهر مدرسة للمسلمين في كل مكان وزمان ، وجب على الآباء والأمهات اغتنام الفرصة؛ للعب دور أساسي وهام في توظيف هذا الشهر ، طلباً للوصول إلى أسمى درجات الأخلاق للعائلة، وأملاً في الحصول على الأجر المضاعف من المولى _عز وجل_.
    الأسرة السعيدة:
    لن نجد أسرة أسعد من تلك التي اجتمعت قلوب أفرادها وكلمتهم على التقرب من الله ، والتعاضد في سبيل نيل الأجر والمثوبة منه _سبحانه_.
    وكلما كانت الأسرة أكثر قرباً لله _عز وجل_ في أفعالها، كانت أكثر تماسكاً وتألفاً ورحمة فيما بينها.
    فحبل الله الذي أمرنا أن نعتصم به، هو أمتن الحبال وأقواها، وأكثرها ديمومة وبركة.
    وستجد الأسرة المسلمة في رمضان مدرسة في التعاضد والتقارب، لما لها من اجتماع على مائدة واحدة، وأداء مناسك واحدة، ورحمة في القلب، وسكينة في النفس.
    فرمضان بحقٍ، فرصة لمزيد من الاهتمام بتربية الأهل والأولاد على البر والإحسان، وعلى كريم الخصال والأفعال، وعلى تقواه _سبحانه_ فحثهم على الصلاة، وترغيبهم في الصدقات، وتدريبهم على الصيام وتشجيعهم على كثرة الذكر، وعلى تلاوة القرآن، وسائر الطاعات، كل ذلك يسير في التربية الواجبة في كل حال؛ لأن النفوس لديها الاستعداد في هذا الشهر أكثر من غيره من مواسم البر، ومواطن الدعاء وقيام الليل، والاستغفار بالأسحار، ما قد لا يتوافر مثله في سائر الأزمان.
    كيف نستثمر رمضان في تربية الأولاد ؟
    يتمتع رمضان بخصوصية الصيام، وفضل القيام وقراءة القرآن وغيرها من العبادات الأخرى، ما يجعله أفضل الشهور إمكانية لاستثماره بين أفراد الأسرة.
    فهو فرصة لتربية الأبناء على العديد من العادات الحميدة والصفات الإسلامية النبيلة، عبر إقامة بعض البرامج التربوية في المنزل، ومن ذلك :
    الصلاة
    من أفضل العبادات التي يمكن للإنسان أن يتمتع بها خلال شهر رمضان المبارك، هو لزوم الجماعة في أداء الصلوات الخمس المفروضة في المساجد والمكث فيه شيئاً من الوقت، ورمضان فرصة لبدء رحلة الأبناء إلى المسجد، والتعود على صلاة الجماعة، وربط القلوب بهذه البقعة المباركة .
    ويجب مراعاة الأمور التالية في ذلك:
    1- عدم الإتيان بالأطفال ممن لا يفقهون الصلاة أو يلتزموا بها، لكي لا يثير الطفل المتاعب في المسجد، ويزعج المصلين أثناء صلاتهم، ويشغل الأب عن صلاته.
    2- مراعاة إحضار جميع الأبناء إلى المسجد، وعدم ترك أحد في المنزل بأي حجة، كي لا يكون سبباً في تقليل همة البقية، أو إحداث خلل في التربية.
    3- حضور الصلوات جميعها في المسجد، وعدم ترك شيء، فالأبناء يتربون على ما يفعله الآباء، فإن ترك الأب إحدى الصلوات في المسجد، تعود الأبناء على تركها.
    4- مراعاة الذهاب إلى المسجد حال سماع الأذان، أو قبله بوقت قصير، كي يتمكن الأب والأبناء من تلاوة القرآن وذكر الله في الأوقات المباركة، ونيل أجر انتظار الصلاة.
    5- الغاية من الذهاب إلى المسجد مع الأولاد، تربية الأبناء على الصلوات في المساجد، ولزوم الجماعة، وطلب الأجر، لذلك على الأب أن يقوم بإخبار أبنائه عن هذه الفضائل، وشرحها لهم.
    قراءة القرآن:
    قبل البدء بهذا البرنامج يحسن مراعاة الأمور التالية:
    1 – الجميع يعلم فضل تلاوة القرآن الكريم وخاصة في رمضان، وسبق الإشارة إلى ذلك.
    2 – المسلمون في رمضان تختلف هممهم في تلاوة كتاب الله _عز وجل_ فمنهم صاحب الهمة العالية، ومنهم صاحب الهمة المتوسطة، ومنهم الأقل من ذلك، وقد أعددنا جدولاً مناسباً لكل واحد منهم.
    3 – تلاوة جزء واحد من كتاب الله لصاحب القراءة الطبيعية "الحدر" لا تأخذ أكثر من 20 دقيقة فقط ، أي: ثلث ساعة وهو في الغالب وقت انتظار الصلاة بين الأذان والإقامة، وهذه هي الطريقة المنتشرة بين الناس.
    4 – رمضان حالة خاصة يتطلب من المسلم أن يكون شهره كله ليله ونهاره متلذذاً بكلام ربه ومناجاته، ولقد روي عن بعض السلف أنه كان يختم في كل ليلة من ليالي رمضان.
    5 – افترضنا أن وقت انتظار الصلاة عشر دقائق، ومرادنا بذلك وقت التلاوة بعد أداء السنن الرواتب.
    وتم توزيع البرنامج وفقاً للجدول التالي:
    برنامج تلاوة القرآن في أوقات الدوام، وهي على النحو التالي:
    ذكر الله _تعالى_:
    من الأمور التي يجب أن يغتنمها الآباء في رمضان، غرس حب ذكر الله _عز وجل_، في قلوب أبنائهم.
    فعندما يرى الأبناء آباءهم وهم يحرصون قبل غيرهم، على ذكر الله _عز وجل_، والتمسك ببعض الأذكار والدعية المستحبة، فإنهم سيحبون أن يقلدونهم، فكيف لو شرح الآباء لأبنائهم معزى ذكر الله _تعالى_، والأجر الذي يناله العبد على ذلك.
    وطالما أن العائلة خلال رمضان تجلس إلى بعضها أكثر من غيرها من شهور السنة، لذلك وجب استغلال هذه الأوقات، لتلقين الأبناء بطرق غير مباشرة، الكثير من العبادات.
    ومن أسهل هذه الأمور التي قد يتعلمها الأبناء من آبائهم، هي الأذكار، ذلك أنها:
    1- لا تتطلب الكثير من الوقت أو الجهد.
    2- يمكن أن يرددها الأب وهو جالس أو مشتغل ، أو في أي مكان.
    3- كثرة المناسبات التي قد يردد فيها الأب الأذكار.
    4- تنوع الأذكار، وتنوع الأجر الذي يحصل عليه الإنسان بذلك.
    وغيرها.
    وفيما يلي، بعضاً من الأذكار التي يستحسن أن نغتنم رمضان في ترديدها وتعليمها لأبنائنا، وهي في كل واحدة منها، لا تتعدى الدقيقة الواحدة، منها:
    1- في دقيقة واحدة تستطيع أن تقرأ سورة الفاتحة (5) مرات على الأقل، وفيها أكثر من 7 آلاف حسنة (عدد أحرف سورة الفاتحة 140 × 10 حسنات للحرف × 5 مرات قراءة).
    2- في دقيقة واحدة تستطيع أن تقرأ سورة الإخلاص (12) مرة سرداً وسراً ،وقد أخبر _صلى الله عليه وسلم_ أن قراءتها تعدل ثلث القرآن، فإذا قرأتها (12) مرة فإنها تعدل قراءة القرآن (4) مرات.
    3- في دقيقة واحدة تستطيع أن تقرأ وجهاً من كتاب الله _عز وجل_ .
    4- في دقيقة تستطيع أن تقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير ( 15 ) مرة، وأجرها كعتق (6) رقاب في سبيل الله من ولد إسماعيل .
    5- في دقيقة تستطيع أن تقول : سبحان الله وبحمده (100) مرة، ومن قال ذلك في يوم غفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر ، كما أخبر _عليه الصلاة والسلام_.
    6- تستطيع أن تقول : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ( 50) مرة ، وهما كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن_كما روى البخاري ومسلم _
    7- قال _صلى الله عليه وسلم_ : " لأن أقول : سبحان الله ، والحمد لله ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، أحب إليّ مما طلعت عليه الشمس ." رواه مسلم، في دقيقة واحدة تستطيع أن تقول هذه الكلمات جميعاً أكثر من (10) مرة ..
    8- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول: " لا حول ولا قوة إلا بالله" أكثر من (40) مرة ،وهي كنز من كنوز الجنة _ كما في البخاري ومسلم _كما أنها سبب عظيم لتحمل المشاق .
    9- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول: " سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ،أكثر من (20) مرة، وهي كلمات تعدل أضعافاً مضاعفة من أجور التسبيح والذكر .
    10- في دقيقة : تستطيع أن تستغفر الله أكثر من (100) مرة .
    الصدقة:
    قال الله _تعالى_: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ" [البقرة:267].
    وفي رمضان، فرصة كبيرة لمضاعفة الأجر، وتعليم الأولاد على تقديم الصدقة للفقراء والمساكين، وإطعام الناس ودعم المشاريع الخيرية.
    ومن أفضل البرامج التي يمكن للآباء تعليمها للأبناء هي أن يضعوا "حصالة" في المنزل، على مدار العام، يضع فيها الجميع ما زاد معهم من مال بسيط من قطع نقدية صغيرة، غير ما ينفقوه في سبيل الله من صدقات ودعم للمشاريع الخيرية وزكاة وغيرها.
    فإذا جاء رمضان، أفرغت الحصالة مما فيها، وأعيدت إلى مكانها، ويقوم الآباء والأبناء بحمل هذه النقود معهم خلال شهر رمضان، وإعطاء كل سائل أو محتاج، وتقديمه لبعض الجمعيات الخيرية أو المساجد، أو المساهمة في مشروع فطار الصائم في الحي، وغيرها.
    كما يتم وضع المال من جديد في الحصالة، خلال شهر رمضان المبارك، على أن يزيد الأهل من دعمهم لهذا الصندوق الخيري في المنزل، وفي الأيام الأخيرة من رمضان، يتم فتحه من جديد، وتوزع الأموال التي فيه في وجوه الخير.
    إن استمرار وجود حصالة في المنزل، يدعم الإحساس لدى الأبناء بضرورة تقديم المال على الدوام للمحتاجين، وينمي لديهم الدافع للتبرع والصدقة، على مدار العام.
    أما فتح الصندوق، وتقديم ما فيه للمحتاجين، فإنه ينمي لدى الأولاد الإحساس بأهمية الصدقة في رمضان، وعظم الأجر والثواب في ذلك.

    سهام المخلافي
    super 2

    عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 02/08/2009

    رد: مدرسة رمضان التربوية

    مُساهمة من طرف سهام المخلافي في السبت أغسطس 29, 2009 12:57 pm

    لا شك أن حال الناس في رمضان الآن ليس كحال الرعيل الأول من السلف والذين يلونهم لأن الناس بدأو بالتساهل في العبادات ومن اجل وأعظم هذه العبادات الصيام الذي قال الله فيه كما في الحديث القدسي ( كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا اجزي به ) وقد اختصه الله بخصال عديدة وجعل أعظمها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر وقد طبع الران على قلوب الناس إلا من رحم ربي وأصيبوا بالغفلة عن ذلك الفضل العظيم فتغيرت الحالات والنفسيات

    وما نراه اليوم من تغير نظرة الناس لرمضان من النظرة العبودية والانقيادية بفعل الطاعات والقربات الموصلة لرضى الله إلى نظرة مسابقات على الموائد والتنوع في المآكل والمشارب والاستمتاع بقضاء لياليه في متابعة المسابقات والفوازير والمسلسلات التي جعلت مخصصه للعرض في هذا الشهر الكريم وكأن الناس في رمضان في إجازة ترفيهية ينامون بالنهار ويقومون بالليل ليأكلون ويشربون ويلهون بأنواع اللهو سواءً أكان ذلك اللهو مباح وحلال أم مكروه أو محرم

    ثم الادهي من ذلك والأمر هواية التسوق ليلاً عند أكثر الناس فهو كمن اخذ على نفسه عهد بان يتابع الأسواق ويرى ما يروج فيها من جديد المعروض من البضائع الكمالية ويقوم بعمل المقارنات فيضيع على نفسه الليالي الفاضلات وصلاة التراويح والتهجد وقراءة القرآن والاستغفار والدعاء فيهل عليه رمضان وتنصرم أيامه ولياليه وهو لا يكاد جاوز قراءة الجزء أو الجزأين من القرآن الكريم فحرم نفسه الفضل العظيم
    كل هذه الأمور تجعل أولياء الأمر في غفلة عما يجب عليهم غرسه من قيم وأخلاقيات لدى أبنائهم فينقضي الشهر دون أن يستفيد أبنائهم من الدروس الرائعة التي يحتضنها شهر رمضان
    وهنا ,, نقف أمام أسئلة يجب أن نجيب عليها :-

    برأيك من المسئول عن هذه الظاهرة المنتشرة في شهر رمضان
    , الشخص نفسه, أم وسائل الإعلام أم هناك جهات أخرى تقف خلف هذه الظاهرة؟؟

    ما هي نظرة الشرع لهذه الممارسات ؟
    وما هي الحلول المقترحة للاستفادة من فضل هذا الشهر , وعدم فقدان الفرصة العظيمة لنيل الأجر الوافر بالسهر على هذه المسلسلات والبرامج التي تفقد هذا الشهر هيبته وعظمته ؟؟

    ولكن نقول:-
    نسأل الله أن يردنا إليه رداً جميلاً وان يوفقنا لصيام رمضان وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنا وان يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته

    Altaf ALashwal
    super 2

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 02/08/2009
    الموقع : http://alashwal2010.ucoz.com

    رد: مدرسة رمضان التربوية

    مُساهمة من طرف Altaf ALashwal في السبت أغسطس 29, 2009 1:33 pm

    نتمنى أن يتقبل الله منا أحسن أعمالنا ويغفر لنا ذنوبنا في هذا الشهر الكريم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 2:12 am